الى الخلف
فنون الأداء.
detail banner

لعبة "موتر بو عجل"

تشغيل

نظرة عامة

لعبة "موتر بو عجل"

استمع للصفحة
 
لقد كان أطفال الإمارات قديماً يقضون وقتاً ممتعاً في صناعة ألعابهم من مخلفات البيئة حولهم، ولا شك أن ظهور السيارات لأول مرة في الإمارات كان له الأثر المباشر على لعب الأطفال، فقد ابتكر الأطفال لعبة موتر بو عجل أو عجلتين، حيث كانوا يتنافسون في كيفية صناعة ألعابهم التي تحاكي السيارات مستخدمين أدوات بسيطةً لا تزيد عن سكين وحصاة تستعمل للطرق إلى جانب العلب القديمة والأسلاك .)1


( ومن فوائد هذه اللعبة، أنها تغرس في نفوس الصبية حب العمل اليدوي، وإذكاء روح الابتكار، وتنمي فيهم دقة الملاحظة وسرعة البديهة. 


وهي لعبة شعبية يمارسها الأولاد، ويتفننون في تصنيعها، ويبرزون مهاراتهم في اتقان صناعتها مستفيدين من مخلفات البيئة حولهم، وقضاء وقت فراغهم بما يعود عليهم بالفائدة، وبالتالي تحقيق طموحاتهم وإشباع رغباتهم في ابتكار الألعاب ونوعيتها. وفي هذه اللعبة يقوم الأولاد بجمع كمية من الشريط المعدني ( السيم )، ثم يبدأون بصناعة العربات والدراجات ذات العجلة أو العجلتين، وحتى أربعة عجلات، وكلها من الشريط المعدني والحديد، كما استفادوا من غطاء العلب الفارغة لصناعة موتر بوعجل ، ويذكر نجيب الشامسي التطورات التي طرأت على هذه اللعبة وطرق تصنيع أدواتها ، بأنه في مرحلة البداية كان الصبية يجرون العلب الفارغة بواسطة خيط أو حبل، ثم أخذوا يقطعون العلب الفارغة لتشكيل جسم السيارة وصناعة غرفة القيادة، ثم من أغطية العلب الصغيرة صنعوا الإطارات .)2(
 

بطاقة بريدية

صمم بطاقة بريدية لإرسالها إلى أحد الأصدقاء أو أفراد العائلة عبر الإنترنت

Select an image

اختر صورة

Write note

اكتب ملاحظة

Email

ادخل البريد الالكتروني

أرسل بطاقة بريدية

شارك برأيك