الى الخلف
الممارسات الإجتماعية والطقوس والإحتفالات.
detail banner

تنقية مياة الشرب قديماً

نظرة عامة

الصور

تنقية مياة الشرب قديماً

استمع للصفحة
الممارسات الإجتماعية والتفاليد لتنقية مياه الشرب

تنقية مياه الشرب أمر ضروري لابد منه لأن المياه هي شريان الحياه على هذا الكوكب، والجميع في حاجة ماسه لها، والمحافظة عليها أمر في غاية الأهمية، وتشير الراوية شمسة الشامسي بأن العرب في الماضي لم يغلبهم شيء رغم الظروف التي كانوا يمروون بها. وفيما يخص تنقية مياه الشرب، تشير بأن مياه الشرب كثيرة ومتعدده ومنها مياه الشريعة ومياه الفلج ومياه الطوي ومياه الوديان. كما تذكر الراوية أم سعيد الشامسي أنه في حال حفر الطويان)1( بعد الـتأكد من وجود المياه فيه فإننا نقوم بإزالة)2( المياة المتسخة من البئر دلواً تلو الآخر، وسكبه خارجاً لنتمكن من الحصول على المياه الصافيه النقيه، وخاصة بعد التخلص من الأتربه والطين من البئرـ وعندما تهدأ هذه المياه وتركد يمكننا

بعدها الحصول على مياه صالحة للشرب والاستخدام)3(.وتتفق معها الرواية فاطمة الكندي بقولها : عند حفر مياه الآبار والوصول لمنسوب المياة في القاع يتم استخراجه وتكون المياه مملوءة بالأتربه والشوائب ومع تكرار العملية واستخراج المياه باستمرار تنظف المياه وتركد الأتربة في قاع البئر ونحصل على مياه نظيفه.) 4( وبعد الاننتهاء من عملية إذابة الماء هذه من الطوي يتم صبه في وعاء إذا كان الماء صافياً ولا يحتاج إلى تصفية ومن ثم استخدامه قي الكثير من الأغراض، أما في حال بقاء بعض العوالق فيه مثل الهويل كالورق، فنضع غترة أو قطعه قماش وهي عبارة عن "خِلقه" شيلة سوداءعلى وجه الوعاء ونصبه فيها. ثم نتخلص منها كلما اتسخت .)5( وتضيف الراوية أم سعيد عن مياه الوديان وكيفية تنقيتها حيث توضح بأن مياه الوادي في حالة جريانه بقوة فإنه غير صالح للشرب أو التنقية بسبب الأتربة والأوساخ التي يحملها في طريقه لذلك يكون الماء غير نظيف، أما بعد فترة فيخف جريان الوادي ويكون الماء أنظف وأصفى، وتوضح بأنها تعرف مكان وجود الغبه التي تتكون بها المياة بعد جريان الأودية أو من العيون، وتقوم بالحفر في طرف الغبه ( بركة ) على بعد بضعة أمتار لأن الغبه الرئيسية تكون "وسخه" غير نظيفة ، ولأنهم )6( (يروون) منها البوش والهوش، حيث نقوم بالحفر فتتجمع المياه في هذه الحفره وبالأخص مياه العيون، وبعدها نغرف منها وتكون هذه المياه نظيفه ونستفيد منها للشرب.)7( ,توضح الرواية فاطمة الكندي بأن مياة الشرب تصفى بطريقة واحدة وهي متداولة عند الأغلبية وهي عبارة عن تصفيتها بقطعة قماش والغالب تكون شيلة، حيث تقوم المرأة بوضع قطعة قماش على فوهه الخرس المراد وضع الماء فيه، وتكون قطعة القماش نازلة قليلاً للداخل ويتم سكب الماء فيه مع إمساك وإحكام الشيلة جيداً وبالتالي نحصل على مياه مصفاه نظيفة. والطريقة الثانية لتنقية مياه الشرب تتم بترك الماء يهدأ عند صبه في قاع الخرس أو أي أداة فترة قصيرة فينزل الهويل"الأتربه أو الأوساخ أو الكشاش" في قاع الخرس أو القدر، بعدها يتم الإستفادة من المياه التي في الأعلى والتخلص من المياه في القاع .

 

بطاقة بريدية

صمم بطاقة بريدية لإرسالها إلى أحد الأصدقاء أو أفراد العائلة عبر الإنترنت

Select an image

اختر صورة

Write note

اكتب ملاحظة

Email

ادخل البريد الالكتروني

أرسل بطاقة بريدية

شارك برأيك