الى الخلف
متاحف
detail banner

متحف دلما

نظرة عامة

الصور

هل تعلم

متحف جزيرة دلما

استمع للصفحة
يقع المتحف في بيت أحد تجار اللؤلؤ، ويمثل مصدراً ثرياً للتاريخ الأثري.
يعود تاريخ أول موطئ لقدم بشر على جزيرة دلما إلى ما قبل 7000 سنة تقريباً، حيث تُعتبر الكنز الدفين للمكتشفات الأثرية والأبنية التاريخية المهمة. ومن بين المعالم المثيرة لهذه الجزيرة، بيت أحد تجار اللؤلؤ، والذي أصبح موقعاً لمتحف دلما.

يعرض متحف دلما، المعروف باسم بيت المريخي، بعض المقتنيات التي تعود إلى الفترة ما بين نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. كما يعرض المتحف أجزاء مكسورة من بعض الأواني الفخارية التي تم العثور عليها أثناء عمليات تنقيب وترميم المبنى، بالإضافة إلى معدات استخراج اللؤلؤ والمراسي الحجرية التي تبرع بها سكان الجزيرة للمتحف.

تُعتبر المدبسة من القطع الأثرية التي توجد داخل هذا المبنى التاريخي. وقد خضعت هذه الأداة المستخدمة لتخزين وعصر التمر واستخلاص شرابه (دبس التمر) للترميم وإعادتها إلى حالتها الأصلية.

يضم المبنى أيضاً بعض القطع الأثرية والمعلومات الخاصة بترميم المباني الأربعة المتبقية في وسط البلدة القديمة للجزيرة، والمتمثلة في مبنى المتحف نفسه، ومسجد المريخي، ومسجد الدوسري، ومسجد المهندي.

يرتبط مبنى متحف دلما بشخصية بارزة في تاريخ الجزيرة هي شخصية تاجر اللؤلؤ المعروف محمد بن جاسم المريخي. أنشئ هذا البناء الحجري في الفترة ما بين نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، لاستقبال الضيوف، وإدارة الأنشطة التجارية.

هل تعلم؟

شيد المبنى الذي يقع فيه متحف دلما من أحجار الشواطئ والمرجان وغطيت جدرانه بطبقة من الجص.

شارك برأيك