الى الخلف
جزر وواحات
detail banner

جزيرة صير بني ياس

نظرة عامة

الصور

هل تعلم

عجائب الطبيعة

استمع للصفحة
تُعتبر الجزيرة موطناً للمواقع الأثرية الهامة والتشكيلات الجيولوجية الهائلة والحياة البرية المتنوعة.
تتميز جزيرة صير بني ياس بكثرة المواقع الأثرية القديمة والخصائص الجيولوجية ومعالم الجذب التي صنعها الإنسان؛ مما جعلها من بين الوجهات السياحية في منطقة الظفرة الواقعة غرب أبوظبي.

القباب الملحية

تُعتبر صير بني ياس أكبر الجزر الطبيعية الثمانية الواقعة في منطقة الظفرة. وتُعد القباب الملحية المميزة التي تبدو كجبال صغيرة في وسط الجزيرة بقايا العملية الجيولوجية التي نتجت عنها نتوءات الملح الصخري المرتفعة فوق الأراضي والبحار المحيطة.

التراث الأثري

قام علماء الآثار بدور كبير في اكتشاف العديد من المعالم التراثية، من بينها بقايا الكنيسة والدير التي يعود تاريخها للفترة بين القرنين السابع والثامن الميلادي، والأدوات المصنوعة من حجر الصوان التي يعود تاريخها إلى العصر الحجري الحديث (منذ 7000 عام)، بالإضافة إلى المستعمرة التجارية التي تم اكتشافها حديثاً، ويعود تاريخها إلى العصر البرونزي (منذ 4000 عام).

وكان الصائغ والتاجر الإيطالي، كاسبارو بالبي، أول من أشار إلى جزيرة صير بني ياس في التاريخ الأوروبي عام 1590 تقريباً عندما اكتشف فيها الكثير من اللآلئ التي ظلت تمثل أهمية كبيرة حتى أوائل القرن العشرين باعتبارها من الحرف التقليدية في المنطقة.

محمية الحياة البرية

أعلن المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب اللَّه ثراه، عام 1971 جزيرة صير بني ياس محمية طبيعية، حيث أصبحت الآن منتزهاً للحياة البرية العربية. تُعتبر الحديقة التي تمتد على مساحة 1400 هكتار محمية لآلاف الحيوانات والطيور الجوّالة الأصيلة والغريبة ومقراً لبرامج تربية الحيوانات ونقلها.

يستمتع الزوار بشواطئ الرمال البيضاء المنعزلة في الجزيرة، والجولات الاستكشافية للطبيعة والحياة البرية، والرحلات إلى المواقع الأثرية.

هل تعلم ؟

أُطلِق على جزيرة صير بني ياس هذا الاسم نسبةً إلى قبيلة بني ياس أول من استوطن مدينة أبوظبي.

بطاقة بريدية 

صمم بطاقة بريدية لإرسالها إلى أحد الأصدقاء أو أفراد العائلة عبر الإنترنت

Select an image

اختر صورة

Write note

اكتب ملاحظة

Email

ادخل البريد الالكتروني

أرسل بطاقة بريدية

شارك برأيك