الى الخلف
العادات والتقاليد
detail banner

صيد اللؤلؤ

نظرة عامة

الصور

هل تعلم

العمل الجماعي: الصمود والمثابرة

استمع للصفحة
تتصف حياة ممارسي حرفة الغوص على اللؤلؤ بالمشقة، إذ تتطلب رحلتهم البحرية قضاء شهوراً في البحر وساعات طويلة في المياه. كما وتتطلب فريقاً متكاملاً من البحارة الذين يقومون بجمع أعداد كبيرة من اللؤلؤ الذي يوجد في قاع البحر
كانت صناعة اللؤلؤ مصدر دخل لدولة الإمارات العربية المتحدة منذ أواخر القرن التاسع عشر وطوال العقد الثاني من القرن العشرين، واعتمدت هذه الصناعة على الخبرة الواسعة التي يتمتع بها صناع السفن والبحارة. وتعد رحلات الغوص على اللؤلؤ من أصعب المهمات، إذ كانت تمتد لأربعة أشهر في فصل الصيف. وكانت مياه الخليج العربي الضحلة تمثل بيئة مثالية لصيد اللؤلؤ دون استخدام معدات الغوص الحديثة.

ورغم الدور الرئيس الذي يلعبه الغواص في صيد اللؤلؤ، إلا أنه لا يمكن الاستغناء عن فريق كامل لدعم عملية الصيد بداية من إدارة السفينة وإعداد الطعام للبحارة وتسليتهم ودعم الغاصة.

يبدأ الموسم الرئيس للغوص على اللؤلؤ والذي يعرف باسم "موسم الغوص الكبير" من 1 يونيو إلى 30 سبتمبر، وهو أفضل وقت للغوص، حيث يكون الطقس، رغم ارتفاع درجة الحرارة، هادئاً وصافياً. كما تبدأ المواسم الشهرية القصيرة خلال شهري أكتوبر ونوفمبر.

عندما يبدأ موسم الغوص، يجتمع طاقم السفينة في اليوم الأول على الشاطئ. ويقف البحارة بجانب سفنهم، بينما تقف عائلاتهم وأقاربهم على الشاطيء لتوديعهم.

ويتولى النوخذة الأكثر خبرة بينهم قيادة الرحلة بأكملها والإعلان رسمياً عن بداية الموسم وتحديد مواقع الغوص (الهيرات) التي ستتجه إليها كل سفينة.

وفي اليوم الأخير من الموسم، يتم إطلاق النيران على الشاطئ واتخاذ الاستعدادات اللازمة لاستقبال البحارة احتفالاً بعودتهم، فتُزين المنازل بأعلام من القماش تسمى البيرق أو "البنديرة"، ويتم إعداد الأكلات المميزة، بما في ذلك الحلويات والعصائر والمكسرات. وبمجرد وصول السفن إلى الشواطئ، يتم استقبال طاقم الغوص بأناشيد الترحيب، ثم يقوم البحارة بإلقاء أهازيجهم الخاصة.

طاقم السفينة

يمكن أن يصل عدد طاقم عمل السفينة، حسب حجمها، إلى 30 شخصاً معظمهم من الرجال، ولكن في بعض الأحيان، قد يضم الطاقم بعض الأولاد. وفيما يلي أهم أفراد طاقم السفينة:
النوخذة: صاحب السفينة أو قائدها الذي يدير عملية صيد اللؤلؤ بالكامل نيابةً عن صاحبها، وهو من يقوم بتوزيع أرباح كل موسم على أفراد الطاقم.

 

  • السردال: ربان السفينة الذي يتمتع بخبراته الواسعة في البحر ومعرفته بأفضل مواقع الهيرات.  الغوّاص: رجل المهمات الصعبة، حيث يقضي وقته في الغوص لاستخراج المحار من قاع البحر طوال اليوم.
  • السيب: المسؤول عن الحبال المستخدمة لإنزال الغواصين لاستخراج المحار وسحبهم إلى السطح عند إرسال الإشارة بذل
  • التبّاب: الصبية ممن تتراوح أعمارهم بين 10 و14 عاماً، وعادةً ما يكونون من أبناء أفراد الطاقم، ويقومون بمساعدة السيب في سحب الغواص، كما يتدرب بعضهم على الغوص.
  • الرضيف: الأولاد الصغار الذين يقومون بتقديم الشاي والطعام للغواصين وفلق المحار.
  • النهام: المسؤول عن تسلية البحارة خلال الأشهر الطويلة في البحر من خلال إلقاء الأهازيج والأشعار.


الأدوات

تُستخدم مجموعة متنوعة من الأدوات الخاصة على متن السفينة، من بينها:

 

  • الديين: إناء مصنوع من خيوط متشابكة يعلقه الغواص حول رقبته أثناء جمع المحار ليضعه فيه.
  • الزبيل: الحبل المتصل بالحجر الذي يربطه الغواص بساقه؛ مما يسمح له بالغوص سريعاً إلى قاع البحر والبقاء هناك أثناء جمع المحار والأصداف.
  • اليدا: الحبل المسؤول عنه السيب، فعندما يستعد الغواص للصعود إلى السفينة، يحرك هذا الحبل بقوة، فيقوم السيب بسحبه.
  • الفطام: مشبك مصنوع من صدفة سلحفاة أو من عظمة خروف يضعه الغواص على أنفه ليمنع دخول الماء إلى أنفه.

هل تعلم ؟

كانت سفينة "البوم" تُعتبر فيما مضى من أكبر السفن في الخليج العربي، حيث يتراوح طولها بين 15 و37 متراً، وهو ما يساوي طول ثلاث حافلات مدرسية.

بطاقة بريدية

صمم بطاقة بريدية لإرسالها إلى أحد الأصدقاء أو أفراد العائلة عبر الإنترنت

Select an image

اختر صورة

Write note

اكتب ملاحظة

Email

ادخل البريد الالكتروني

أرسل بطاقة بريدية

شارك برأيك